13:36 - 06 أغسطس 2018

متابعة :شيرين عجمي
دعا الامين العام لاتحاد الجامعات العربية الدكتور عمرو عزت سلامة، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم في مقر الاتحاد بعمان، عن رؤية جديدة للاتحاد الي حصر و دراسة المعايير الدولية الرائدة في مجال التصنيفات العالمية للجامعات المختلفة و دعم هذه الجامعات للوصول إلى مستويات وتصنيفات متقدمة على المستوى العالمي.
ولفت الى اهمية استقلال الجامعات استقلالا اكاديميا لان ذلك يعطيها الفرصة في خدمة المجتمع بشكل اكبر . مؤكدا على أهمية الدعم السياسي من اجل تطوير منظومة التعليم التي لا يمكن تطويرها الا بدعم وقرار سياسي.
وبين أن عدد الجامعات ف الوطن العربي بين حكومية وخاصة يبلغ 682 جامعة ويبلغ عدد الطلبة بها احد عشر مليون ومائتان وتسع وسبعون واربع مائة وسبع وستون، فيما بلغ أعضاء هيئة التدريس فيها أربعمائة واحد واربعين وسبعمائة واثنان وستون.
و قال ان الاتحاد تواصل مع جامعات الوطن العربي في الخليج العربي و جمهورية مصر العربية و دول المغرب العربي والمشرق العربي وعقد العديد من المؤتمرات العربية الروسية والعربية الاوروبية والعربية الصينية والعربية الماليزية و مع الاتحادات العالمية و ببرامج مشتركة مع الاتحادات العالمية الاخري.
و استعرض التحديات التي تواجه التعليم في الوطن العربي وهي العولمة والمنافسة مع الاخر والاستقلالية وعدم التوازن والتخطيط مع سوق العمل وتمكين منظومة المعلومات و الاتصالات والتمويل والقدرة الاستيعابية والبنية الأساسية و القوانين و التشريعات وهجرة العقول والكفاءات ومعادلة الشهادات وتنقل الطلبة والأساتذة يين جامعات الوطن العربي.
واكد ان البعد الاجتماعي للتعليم العالى والبحث العلمي يتمثل فى تحقيق العدالة الاجتماعية فيما ان البعد الاقتصادى والتنموي للتعليم يقتضي إحداث تغير وتطور في بناء المجتمع و اقتصاد المعرفة. وبالتالي فان ذلك يعد محورا هاما من محاور التقدم التكنولوجي.
وأشاد سلامة بالانجازات التي تحققت في عهد الامين العام السابق الدكتور سلطان ابو عرابي و مساعديه المرحوم الدكتور رافت محمود والدكتور مصطفي البشر على الجهود الكبيرة التى بذلوها خلال فترة عملهم.
وأوضح الامين العام المساعد الدكتور خميسي حميدي ان الاتحاد لا يعيش بمعزل عن بيئته اذ يهدف الى بناء الانسان العربي في خلق كفاءات علمية مؤهلة ومدربة من خلال ورش عمل والمؤتمرات و اليات العمل الداعمة لانتاج مخرجات جديدة تشكل مستقبل الامة.
ولفت الأمين العام المساعد الدكتور عبدالرحيم الحنيطي الى ام عالم الغد والذي تسود فيه قصاءات الثورة التكنولوجية يقتضي منا ف العمل الجامعي عبر الانترنت و التعليم المفتوح و التعليم عن بعد وعبر الموبايل و التعليم الافتراضي يتطلب عدم حضور الطالب للحرم الجامعي بحلول 2030مما يقتضي ذلك منا الإعداد لمسايرة التطورات العالمية في هذا المجال والتفكير بما يفكر فيه الاخرون.

شارك الموضوع