23:20 - 04 يوليو 2020


كتب .. نبيل بدر
انة وردة البستان وزهرة الريحان ورحمة من الرحمن وعنوان لمعنى ومحتوى الانسان ولكن….!؟ قد نخطأ الفهم..! فى الطفولة كنا نمتلك حب الأم والأب والأخوة وكان هو الحلم الأكبر والأجمل نتبادل المشاعر والأحاسيس نلعب ونلهو فى كل ركن من أركان بيت الاسرة الجميل حتى لو كان بسيط فهو بالنسبة لهذة المرحلة هو جنة الله فى الأرض وتمر الأيام وصولا لفترة المراهقة والشباب وفترة اثبات الذات وتحدى المستحيل والأحلام التى قد تفوق الواقع ويغلب عليها الخيال منا من يحلم بمستقبل باهر ويجعل من الطاقة التى بداخلة وقودا لتحقيق أعلى درجات النجاح ومنا من يعيش تجربة رومانسية وغالبا تنتهى بالفشل لانها غير متوازنة ومنا من يرتبط بحب الله والتقرب الى الله وحفظ كتابة وأداء الصلوات فى مواعيدها بدون انقطاع وقد تكون هذة هى انجح وأسمى وارقى علاقات الحب وتأتى مرحلة الاستقرار واختيار شريك الحياة وهنا يختلف الزمان والمكان والظروف المحيطة والعادات والتقاليد والوسائل المساعدة مثل الفضائيات والتواصل الاجتماعى (اقصد الانفصال الاجتماعى ) وقد تكون هذة الوسائل ذو شقين الأول هو التعارف لتقريب المسافات والاطمئنان والثانى هو الأخطر الاندراج وراء عالم وهمى واصدقاء لا نراهم سوى على التواصل الاجتماعى قد نجد بينهم القيمة والقامة وهذا قليل وقد نحصد من بعضهم الندامة وهذا هو الكثير فلنحترس من الاخطر ونتعامل معة بحرص وتيقن لكى نكون فى أمان واطمئنان حتى لا أطيل عليكم لكل مرحلة من مراحل الحياة كان هناك شخص يعطى ويمنح الحب والأمان والاطمئنان لشخص هو فى أشد الحاجة لذلك هل عندما يبلغ الصغير الذى منحة الكبير ذلك سيتذكر انة لة دور ودين لكى يعطى مثلما منح من قبل ام سيتناسى ذلك هذة هى الرسالة كلنا مدنيين للآخرين .!؟

شارك الموضوع