22:45 - 01 يونيو 2019

 

بقلم وتأليف الشاعر والقصاص رزق جادو
مصر .. دمياط
مقهى …عوض شبورة .. عامر بالسهاري كعادته كل ليلة .. وكان شافعي الحانوتي..زبون دائم لا يفارق المقهى ومبسم الشيشة علي شفتيه .. ورائحة الحشيش تتصاعد مع دخان حجر الشيشة ..
فوجئ الجميع برجال المباحث من الشرطةحولهم ..
وبصوت الضابط وهو يفحص هوية كل منهم ويسأله ماعملك.. وجاءت الردود .. نجار .. تاجر .. سباك ..موظف.. كهربائي .. تربي … فوجئ الضابط بالكلمة تصك طبلة أذنه ..فسأله تربي..يعني ايه تربي
فقال له معناها حانوتي يا بيه … تراجع الضابط إلى الوراء .. وأصابته رعشة مفاجئة … وأمر رجاله بالإنصراف وهو يقول لهم … لاأريد الحانوتي يركب معنا السيارة إتركوه …. لا أريد أن أراه مرة أخرى ..

احبك بحجم الكوون

فى 11 أغسطس 2019

شارك الموضوع