01:11 - 29 أبريل 2017

26

 ! .. بقلم / طلعت الفاوى
فى مؤتمر الشباب الثالث بالاسماعلية كان هناك حديث مصارحة ومكاشفة من رئيس الدولة للشعب والشباب ووضح بكل شفافية الوضع وما نمر به ظروف صعبه وأكد أن فى حالة ما اذا طلب منه الرحيل سيرخل ولن يبقى وهو غير مرضى عنه . أشياء ايجابية أصبحت ظاهرة بجلاء فى بعض المجالات مثل مجال الاسكان فالدولة الان توفر الوحدات السكنية فى كل أنحاء الجمهورية ولكل الفيئات. وما يحدث من تطوير للطرق وانشاء للكبارى وتطوير لوسائل النقل والسكة الحديد واستصلاح الاراضى وحفر الاباروتطوير العشوائيات واصلاح منظومة الكهرباء
.ونعلم أن هناك أوضاع غيرمرضيه من ارتفاع للأسعار وممارسات خاطئة من بعض أجهزة ومؤسسات الدولة ..وأداء مخيب لمجلس النواب لكن هذا لايبرر أن نسعى الى سقوط الدولة وعلينا أن نعلم جميعا أن مصرنا الحبيبة تمربمرحلة صعبة تحتاج منا جميعا الى الاصطفاف خلف قيادتها والعمل على كل ما فية رفعة وعزة وطننا وهذا واجب علينا حتى يعم الخير والأمان على الجميع على كل منا أن يحب وطنه وأعلموا أن حب الوطن من الدين والفطرة والانتماء له شرف
.وفى الوقت الذى نرى فيه دعوات للعمل والنهوض بالمجتمع وبناء الدولة من شرفاء هذا الوطن المخلصون الذين يريدون رفعتة وسموة …نجد دعوات أخرى تدعو للهدم والتخريب والتخلف من خونة فى الداخل والخارج لا انتماء لهم يريدون سقوط هذة الدولة.وازلالها وتركيع رئيسها لأنه يحاول النهوض بهذة الدولة ووضعها فى المكانة اللائقة بها ويسعى لوضع اقتصاد قوى لها ولهذا فهم يحاربون ذلك بكل ما اوتوا من قوة تارة ببث الاشاعات والأكاذيب وتارة بالتشكيك فى الحقائق وتارة بالترويع والقتل للأبرياء وهم فى الصلاة بالمسجد والكنيسة أوهم يحرسون وطنهم ويؤدون واجبهم وهناك أمثلة كثيرة لأفعالهم المشينة مثل وكلها تصرفات خسيسه وحقيرة من أجل سقوط الدولة واثارة الفتنة بين المواطنين
.ولكن سيخيب الله ظنهم ويردهم خائبين خاسرين وستبقى مصر أبية وسيبقى رئيسها شامخا قويا ولن يركع لأحد من هؤلاء الخونة وستظل مؤسسات الدولة قائمة وسيقى جيشها مدافعا عن شعبها ويسهر على أمنه محافظا على أرواحه وأمواله وسنكمل المشوار معك ياريس ..ولكن نرجو رفع المعاناة عن الغلابه بتوفير السلع لهم بأسعاء منخفضة والتصدى للجشع والاحتكار والفساد بكل قوة بالرقابة والعقاب والقانون الحازم والعدالة الناجزة حتى يشعروا بحجم الانجازات الذى يتم .

شارك الموضوع