00:28 - 31 ديسمبر 2021

كتب .. نبيل بدر
اهلك لا تهلك مهما كانت القسوة التى قد تجدها فيهم اهون مليون مرة من سم الثعبان الذى يتلون حولك فى صورة صديق او رفيق فى الطريق فمهما كانت قسوة اهلك فى النهاية ستكون النتيجة عليك بالنفع والاستفادة فى النهاية اقل ما قد تحصل علية هو ان تتفادى شر الآخرين اما الصديق الفاجر او الرفيق الغادر سيكون مثل البلونة تكبر امام عيناك ثم تكبر وفى النهاية عندما تسطع حرارة الشمس فقط تنفجرفى وجهك وتصبح لا شئ وليس معنى ذلك ان كل الأصدقاء كذلك منهم الصالح والطالح ولكن ربما لطيبة القلب وحسن النية لديك يستنزفك الطالح ويبعد عنك الصالح فخذ بنصيحةاهلك فى كل شئ وحديثى لكل فئات المجتمع سواء الاباء او الامهات او الابناء حتى لاتكون انت الخنجر السام الذى يقتل بة اهلك فكل الدول التى هزمت فى اصعب المعارك هزمت بالخيانة الداخلية من تسريب معلومات من احد الخونة من داخل الوطن وكل العائلات التى هدمت بسبب فساد احد أبنائها على يد عدو لها ولن يفيد ان تعرف حقيقة ذلك بعد فوات الأوان فمن الان كن حذر لمن هو أت وكن قويا ولا تسامح فى حقك امام رب السماء فعنده سترد المظالم وتتضح الحقائق وسترى بنفسك وانت على قيد الحياة كأنة حلم فى رد الظلم اما عيناك فعدالة رب السماء كفيلة برد الحقوق الى اصحابها وفى النهاية اهلك لا تهلك.

الواقع المر

فى 24 مايو 2022

شارك الموضوع