03:37 - 20 مارس 2020


كتبت/ أسماء عبد العاطي

أعلن موقع تويتر عن إزالة التغريدات التى تروج لنظريات المؤامرة، والنصائح المضللة أو الخطيرة والأفكار الضارة الأخرى المتعلقة بالفيروس التاجى، وقال الموقع إن التغريدات التى تنفى “الحقائق العلمية الثابتة” وتوجيهات الخبراء بشأن الفيروس سيتم تمييزها على أنها ضارة وسيقوم بإزالتها على الفور.
ووفقا لموقع “ديلى ميل” البريطانى، قال الموقع إنه سيزيد من استخدامه للتعلم الآلى لاتخاذ إجراءات ضد المنشورات “المسيئة والتلاعبية”.
كما سيتم تلقائيًا حذف التغريدات التى تحاول الترويج لجهات خارجية أو التلاعب بالأشخاص لفعل سلوك معين أو إثارة الذعر، وسيتم أيضًا حذف التغريدات التى تنشرها أى منظمات أو سلطات محترمة، والتى تشير إلى أن فترات الحجر الصحى أو تشير إلى علاجات خطيرة محتملة لعلاج COVID-19.
وأوضح الموقع إن المحتوى الذى قد يعرض الأشخاص لخطر أكبر للإصابة بـ COVID-19 سيتعارض مع قواعد الأمان الخاصة به، ويشمل هذا أيضًا الادعاءات بأن مجموعات معينة أكثر عرضة للإصابة بالفيروس، مثل “الأشخاص ذوى البشرة الداكنة محصنون ضد COVID-19 بسبب إنتاج الميلانين”.
قال موقع تويتر أن المنشور الذى “ينوى التأثير على الأشخاص فى التصرف ضد التوجيه الموصى به، مثل قول “المسافات الاجتماعية ليست فعالة”، سيتم حذفه تلقائيًا.
وقالت الشبكة الاجتماعية فى منشور: “سنفرض ذلك بالتنسيق الوثيق مع شركاء موثوقين، بما فى ذلك سلطات الصحة العامة والحكومات، وسنواصل استخدام المعلومات من هذه المصادر والتشاور معها عند مراجعة المحتوى”.
التعليقات الأخرى التى تعزز العلاجات غير الفعالة لـ COVID-19 ، حتى إذا تم إجراؤها على سبيل الدعابة، مثل “المشى بالخارج يكفى لتطهيرك” أو “استخدام الروائح والزيوت الأساسية لمنع COVID-19″ سيتم تعريفها أيضًا على أنها ضارة وإزالتها، بما فى ذلك المنشورات الأكثر خطورة مثل شرب المبيضات وابتلاع الفضة ستعالج COVID-19 ” سيتم بشكل غير مفاجئ.

أتسألونى من هى حبيبتى

فى 20 سبتمبر 2020

إنه القدر

فى 11 سبتمبر 2020

شارك الموضوع